الثلاثاء، 11 ديسمبر، 2012


الإعجاز الطبي والدوائي
الهدي النبوي في تحريم التنجيم
بقلم عبد الدائم الكحيل
لقد دارت وتدور كل يوم أحاديث كثيرة عن التنجيم والأبراج ومحاولة التنبؤ بالمستقبل الذي لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى. فالتنجيم هو عمل يحاول من خلاله المنجمون أن يخبروا الناس بمستقبلهم ويدعون أنهم يعلمون الغيب. ويستعينون ببعض الكواكب والنجوم لإقناع الناس بصدق نبوآتهم.
إنهم يدعون أن هذه النجوم والأبراج تؤثر في سلوك البشر و تحدد مستقبلهم، فماذا يقول العلم الحديث في هذا الشأن؟ لو تأملنا المسافات التي تفصلنا عن النجم لوجدناها هائلة الكبر لدرجة لا يتصورها عقل بشري إلا بالأرقام. فأقرب نجم لكوكبنا يبعد عنا أكثر من أربع سنوات ضوئية، أي أن الضوء الصادر من هذا النجم يستغرق أكثر من أربع سنوات لقطع المسافة من هذا النجم باتجاه الأرض.
و هذه المسافة تقدر بـ (10) مليون مليون كيلو متر تقريباً، فهل يبقى بعد هذا البعد الشاسع من تأثير لهذا النجم، و هذا حال أقرب النجوم إلينا. فكيف بأبعدها؟  
الآن نأتي إلى أبعد نجم عن كوكبنا، لقد اكتشف العلماء مؤخراً مجرة تبعد عنا أكثر من عشرين ألف مليون سنة ضوئية. أي أن هذه المجرة تبعد بحدود عشرين ألف مليون مليون مليون كيلو متر! وتأمل معي هذه المسافة الضخمة وهذه المجرة تضم أكثر من مئة ألف مليون نجم!
إن العلماء استخدموا أحدث الأجهزة الرقمية على الأقمار الاصطناعية حتى استطاعوا التقاط صورة لهذه المجرة، فإذا كانت المجرة بما تحويه  من نجوم لا تكاد ترى أو يُلمس لها أي أثر، فهل من المعقول أن نجماً فيها يؤثر على حياة البشر وتصرفاتهم وعلاقاتهم؟!
لذلك فقد نهى البيان النبوي الشريف عن كل أعمال التنجيم حتى إن الرسول صلّى الله عليه وسلم قال: (من أتى عرافاً فسأله عن شيء فصدقه لم تقبل له صلاة أربعين يوماً) [رواه مسلم].
يقول العلماء اليوم: لو أن نجماً واحداً انفجر بالقرب من الأرض لأحرق الأرض بمن عليها، فتأمل ضخامة هذه النجوم وعظمة انفجاراتها. وعلى الرغم من ملايين الانفجارات النجمية والتي تحدث باستمرار فإننا لا نشعر بها، بل إن الأجهزة الدقيقة جداً لا تكاد تتحسسها، لأن المسافات التي تفصلنا عنها هائلة الكبر، فكيف يكون لهذه النجوم قدرة على التحكم بحياة البشر على الأرض؟!
لو كان محمد صلّى الله عليه وسلم ليس رسولاً من عند الله لكان الأجدر به أن يقرَّ قومه على عاداتهم من التنجيم والأساطير والخرافات ويستخدمها لمصلحته، ولكنه نهى عن كل أنواع التنبؤ بالغيب الذي لا يعلمه إلا الله تعالى.
وهذا سبق علمي نبوي، فالرسول صلّى الله عليه وسلم لم يعترف بهذه الأعمال، إنما حث الناس على العلم وعلى التفكر بآيات الله عز وجل.
لقد ظلت الأكاذيب الشائعة تمزج بقالب علمي لإقناع  الناس بوجود علم اسمه علم التنجيم طيلة قرون طويلة ، حتى جاء القرن العشرين ليضع الأساس العلمي الصحيح لعلم الفلك.
و لكن الرسول الكريم صلّى الله عليه وسلم سبق هؤلاء العلماء إلى إلغاء هذه الخرافات والأكاذيب. وهذا دليل على أنه رسول الله وأنه لا ينطق عن الهوى.
الآثار النفسية للتنجيم
كما أن علم النفس الحديث يخبرنا بأن هؤلاء الذين يبنون حياتهم على أساس التوقعات ومحاولة معرفة المستقبل غالباً ما نجدهم يصابون بالصدمات النفسية نتيجة خيبة أملهم في كذب هذه التوقعات، وهذا يولد  شيئاً من الإحباط مما يؤدي إلى حالات الاكتئاب.
إن الإنسان الذي ينتظر ماذا تقول له الأبراج يكون في الغالب غير مستقر من الناحية النفسية. وتظهر لديه اضطرابات نفسية عديدة بسبب الترقب الدائم والانتظار لتحقيق شيء ما، فإذا لم يتحقق ما كان ينتظره فإن الغضب والانفعالات النفسية المختلفة سوف تسيطر عليه.
لذلك فقد روي عن رسول الخير صلّى الله عليه وسلم أنه قال: (من أتى كاهناً أو عرافاً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد) [رواه أحمد]. ماذا يعني ذلك؟
إنه يعني أن الرسول صلى الله عليه وسلم يريدنا أن نبني عقيدتنا على أساس علمي بعيداً عن الأكاذيب، وفي هذا ردّ على من يدّعي أن الإسلام دين الأساطير والخرافات، وأنه لا يقوم على أساس علمي!
وهكذا نجد أن الذي يتبع هذه الأكاذيب غالباً ما ينفق الأموال في سبيل معرفة الغيب. إذن عندما نهى الرسول صلّى الله عليه وسلم عن هذا التنجيم إنما حفظ مال المؤمن وحافظ على استقراره النفسي وأبعده عن الجهل والأكاذيب. وصدق الله عندما وصف رسوله بقوله: (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم)  [التوبة: 128] .
خاتمة
إن الحكمة تظهر بشكل مستمر وكلما تطورت العلوم في أحاديث المصطفى صلّى الله عليه وسلم. ولا يزال عدد كبير من الأحاديث الشريفة تنتظر من يتدبّرها ليرى روعة الإعجاز العلمي فيها.
فقد حرم الرسول الكريم صلّى الله عليه وسلم و كذلك القرآن أشياء كثيرة مثل النميمة والغيبة والتجسس وأكل مال اليتيم والربا وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق والنظر إلى ما حرم الله وغير ذلك كثير. وجميع هذه الأشياء التي نهى عنها الإسلام لا بد أنها تورث صاحبها أمراضاً خطيرة جسدية ونفسية.
لذلك يجب على كل مؤمن أن يحفظ هذا الدعاء النبوي ويدعو به، فمن دعا به ثلاثاً حين يمسي وحين يصبح لم يضرّه شيء بإذن الله تعالى: (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم).    
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
المراجع
القرآن الكريم.
كتب السنَّة.
مقالات حول ضخامة الكون، وموت النجوم على الروابط:

جميع حقوق الموقع محفوظة
لموسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة
www.55a.net

ليست هناك تعليقات: